Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

Profil

  • Les Passeurs D'Arts

رواد بلادي

ghjkll
04.jpg15.jpg
11838 1186548503055 1208572190 30447741 3396819 n

11838 1186538902815 1208572190 30447719 1811296 nmail.google.comkkkkkkkkiu.jpg
11838 1186528982567 1208572190 30447701 6613573 ngenoun.jpg20
11838_1186537062769_1208572190_30447714_2985433_n.jpg

koiuou.jpg

Recherche

رواد بلادي

bouchaib el bedaoui en compagnie du grand violonniste marec
48020139zn1
houcineslaoui
rwicha mohamed
DSC-0413

رواد بلادي

eeeeeeeeeeee.jpgkkkkkk
jjjjjjjj
homme faisant discours
ggggggg
oo.jpg

Pages

Texte Libre

JJJJJJJ.jpegMM.jpgFFFFFF.jpgDDDDD.jpgHHH.jpgJJJJJ.jpg

Texte Libre

04Casa - Chanteurs marocains 86-1
6 mars 2010 6 06 /03 /mars /2010 00:08

n1288347908 30114062 2299ssss

لسياسة وحدها لن يكون بوسعها حل معضلات هذا العالم، وبالفعل فقد أخفق السياسيون في إيجاد مخرج للعديد من الأزمات التي يتخبط فيها عالمنا المعاصر، أما الحل المؤجل والذي سيفتح الطريق لا محالة للشروع في مواجهة التحديات الحقيقية بل والمخاطر التي تهدد مستقبل الإنسان، هو خلق شروط حوار سمح وخلاق ومتحضر في أفق من التكامل والتفاعل بين مختلف الثقافات.
في مجموع المنطقة المغاربية شكل التراث الأندلسي عموما من فلسفة وأدب وشعر ومعمار وموسيقى إلى غير ذلك، مكونا أساسيا في ثقافة الأمة، كما شكل قاسما مشتركا بين مختلف طبقات الشعب وطوائفه كل منها ينهل منه بمقدار حاجته وفهمه وإمكانياته

11838 1186537062769 1208572190 30447714 2985433 n
فهل ينجح الفن إذن والثقافة عموما حيث أخفقت السياسة؟ سؤال قد لا يستدعي استقراء المستقبل لأن الماضي يوفر إجابات متعددة

yuyt

إن المؤرخ المنصف لن يحتاج إلى كبير عناء لإعطاء الدليل بأن بلدان المغرب العربي كانت في مستوى المسؤولية التاريخية، بحيث كان لها شرف استقبال واحتضان يهود الأندلس الذين طردتهم العنصرية من أوروبا. فمعضلة النزوح القسري لليهود لا يتعين النظر إليها بمعزل عن مآسي تهجير عشرات الآلاف من المسلمين، نحو الضفة الجنوبية لغرب المتوسط والتي كان على المغرب حكاما ومحكومين أن يتحمل تبعاتها، لذلك فإن استيعاب يهود الأندلس ضمن النسيج العام للمجتمع المغربي لم يكن له أن يتم في إطار تصور سياسي معين، أو أنه مجرد فرض الأمر الواقع أو قبول المهزوم بنتائج الهزيمة، إذ كان بوسع المجتمعات المغاربية أن تقوم بدورها بطرد هؤلاء اليهود النازحين إلى حيث لن تقوم لهم قائمة، لكن الحل الحقيقي جاء في إطار من السلوك الحضاري الذي أملته ثقافة التسامح والوفاق

11838 1186548503055 1208572190 30447741 3396819 n

لكن بكل أسف العديد من الجهات المؤثرة في الرأي العام اليهودي، لا تملك الشجاعة الكافية كي تعترف بأن علاقة اليهود بالدولة العربية الإسلامية سواء في الأندلس أو المغرب لم تتمخض يوما عن فظاعات بجحم "الهولوكست"، وبأن هذه الدولة كانت تتخذ من التسامح شرعة ومنهاجا مما أتاح للعديد من القامات العلمية والفلسفية والثقافية والأدبية والفنية أن تبرز وأن تتألق

11838 1186539502830 1208572190 30447720 3724356 n
وإلا فلماذا كل هذا الارتباط بهذه الثقافة، لو لم يكن لها ذلك البعد الإنساني العميق والنبيل، والذي يضع مؤهلات الفرد وقدراته وإمكانياته فوق انتمائه الديني، ويشيع روح التكامل بين مختلف الطوائف

s1288347908 30146341 3403

إن الارتباط بالتراث الموسيقي الأندلسي يتخذ أشكالا مختلفة من حيث المظهر والعمق، بين ولع وشغف يصلان أحيانا إلى مرتقيات العشق الصوفي، كما أن هذه العلاقة ظلت قائمة تعلن عن نفسها على امتداد قرون إلى ما لا نهاية خارج الانتماء الديني بين مسلمين ويهود.
وفي مقال بعنوان "يتحدثون جميعا لغة القلب" خصصه الباحث Amnon Shiloah أمنون شيلواه (1) للموضوع أورد فيه العديد من الأمثلة سواء عن إيفاد الخليفة الحكم للموسيقي منصور اليهودي إلى القيروان لإقناع زرياب بالقدوم إلى قرطبة كما ورد ذلك في كتاب نفح الطيب للمقري، أو عن شيمون اليهودي الذي يصفه ابن سعيد المغربي في سياق حديثه عن أقطاب الموسيقى في قرطبة بأنه لم يكن فقط ملحنا ومطربا وعازفا بل كان منظرا كرس الكثير من جهده لاقتفاء أثر استاذه الفليسوف والموسيقي ابن باجة (2).fff-copie-1
يقول الباحث حاييم الزعفراني(ص192 من كتاب يهود المغرب والأندلس) في حاشية له حول كتاب الحايك لصاحبه محمد بن الحسين وهو من أهم المجاميع الموسيقية" وكان المهتمون اليهود قد نسخوا عددا كبيرا من نصوصه بالحرف العبري واحتفوا بها أيما احتفاء".
من جانب آخر يشير Issachar ben-Ami (3) إلى جوقة صمويل بن حدان في مراكش التي كانت تسمى الرباعة الكبيرة ، وكذلك جوقة "ديدي بن سوسي" و جوقة "يوسف زديدي" في مطلع القرن العشرين بمدينة الصويرة موضحا أن عددا من أبرزالعازفين في هاتين الفرقتين تعلموا على يد الموسيقي المسلم الأستاذ المهدي بن سودا الذي ألحق مجموعة منهم بفرقته

hhhh

وفي الصفحة 202 من نفس المرجع نجد الفقرة التالية" يقال أن السلطان المولى يوسف ومحمد الخامس كانا يستدعيان دائما المغني اليهودي الشهير داود بن باروخ (3) إلى القصر في الرباط أو مراكش ليعزف مع أفراد "السَّتِرا" أو الجوق الملكي".
من جانب آخر يلفت الانتباه الباحث آمنون شيلواه إلى أن الإرهاصات ذات البعد الإثني التي شهدتها إسرائيل في عقد الثمانينيات قد تمخضت عن ظاهرة في غاية الأهمية سادت أوساط اليهود المنحدرين من البلدان العربية والتي ما لبثت أن أفرزت موجة احتجاج ضد القناعة السائدة والمدعومة من قبل الطبقة الحاكمة بأن التقاليد الموسيقية الشرقية لا تعدو في جوهرها مجرد فلكلور ولا ترقى إلى عظمة الموسيقى الكلاسيكية الغربية، وبالمحصلة فهي ليست جديرة بما تستأثر به هذه الأخيرة من دعم ومن اهتمام واحترام، وكان اليهود من أصل مغربي دائما حسب نفس المصدر في طليعة من عارض بشدة هذا التوجه مدافعين عن التراث الموسيقى الأندلسي الذي جلبوه من بلدهم الأصلي المغرب باعتباره موسيقى عالمة

yuyt
لذلك فإن التعلق بهذه الموسيقى من قبل مسلمين ويهود على السواء يمثل بحق الرد الحضاري على كل أشكال الدولة العنصرية، وهو بذات الوقت ليس مجرد حنين إلى فردوس مفقود أو ذكرى تمعن في الهروب، بقدر ما هو توق وشوق حقيقيين إلى استعادة ذلك السمو الذي طبع سلوكا يمثل درجة راقية بالفعل من التعايش السمح الذي أسهم في خلقه وتجسيده مسلمون ويهود ومسيحيون، فكانت بذلك الأندلس نموذجا فريدا متفردا في التاريخ القريب والبعيد، نحن في أمس الحاجة إلى استلهام جوهره وفحواه خاصة في هذا الزمن الذي تم فيه نسف جسور الحوار العقلاني الحر بين الحضارات والشعوب.
ـــــــــــــــــ
(1)
أمنون شيلواه. باحث أكاديمي متخصص له دراسات متعددة حول الموسيقى العربية واليهودية وموسيقى العالم الإسلامي.
(2)
ابن باجة: أبو بكر بن الصايغ. فيلسوف وأديب وموسيقي ومطرب أندلسي. ولد بسرقسطة سنة 1087 وتوفي بفاس عام 1138 ودفن بباب الشريعة.
(3)
إيساشار بن عامي: باحث ومحاضر بجامعة القدس متخصص في مجال الفلكلور اليهودي، له مؤلفات عديدة بالفرنسية والعبرية من بينها "يهود المغرب، دراسات إثنو/ثقافية" "صلحاء اليهود في المغرب" وكتاب "الأمثال اليهودية في المغرب".
(4)
داود بن باروخ: موسيقي يهودي ولد سنة 1867 وظل حتى سنوات 1930/40 قيدوم طائفة مدينة الصويرة.

 

Partager cet article

Repost 0
Published by Les Passeurs D'Arts - dans الأستاذ محمد الصقلي
commenter cet article

commentaires